loader-image
أسئلة و إجابات

استئصال الرحم هو إجراء جراحي لإزالة رحم المرأة، والرحم هو المكان الذي ينمو فيه الطفل عندما تكون المرأة حاملاً، تحتاج النساء عادة إلى استئصال الرحم بسبب نمو الأورام الحميدة أو بسبب بعض الالتهابات أو بسبب الأورام السرطانية، وبمجرد الانتهاء من استئصال الرحم ستتوقف الدورة الشهرية كما أن المرأة لن تكون قادرة على الحمل مرة أخرى.

بالعكس تمامًا يُعد استئصال الرحم إجراء آمن ولا يوجد له أي مخاطر كبيرة، لكن مثلها مثل العمليات الجراحية قد يحدث بسبب استئصال الرحم بعض المخاطر مثل حدوث النزيف أثناء الجراحة أو بعد الإنتهاء منها أو خطورة انتشار العدوى إلى الأعضاء المجاورة لكن كل هذه المخاطر يمكن تجنبها عن طريق اختيار طبيب مناسب.

بالإضافة إلى مشكلات التخدير أو خطر الإصابة بالعدوى أو النزيف بسبب العملية قد تحدث بعض المشكلات على المدى البعيد مثل تلف الحالب بحيث قد يتضرر الأنبوب الذي يمر من خلاله البول بسبب الجراحة، أو حدوث تلف المثانة أو الأمعاء والذي ينتج عنه انتشار العدوى ومشكلات في عملية التبول والجدير بالذكر أن هذه المشكلات يمكن التخلص منها بطرق بسيطة.

أثناء استئصال الرحم في البطن يزيل طبيبك رحمك من خلال شق كبير في بطنك والرحم لا يندرج تحت الخلايا متجددة النمو في جسم الإنسان مثل الأظافر أو الشعر وهذا يعني أن الرحم لا يمكن أن ينمو مرة أخرى بعد الإنتهاء من جراحة الاستئصال وسوف تتوقف الدورة الشهرية كما أنك لن تكوني قادرة على الحمل.

كما هو الحال مع جميع أنواع الجراحة يمكن أن يؤدي استئصال الرحم في بعض الأحيان إلى بعض الأضرار مثل الأضرار الناتجة من ردة الفعل التحسسي إلى التخدير العام أو خطر الإصابة بالنزيف أثناء الجراحة أو بعد الانتهاء منها أو خطر الإصابة بالجلطات الدموية، كل هذه الأضرار لا تعد أساسية أو مضمونة الحدوث لكنها ناتجة من سوء إجراء العملية بواسطة الجراح.

اللقب
الجنس
الأطباء