loader-image
أسئلة و إجابات

الالتهاب الرئوي هو عدوى تصيب إحدى الرئتين أو كليهما بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات وتؤدي العدوى إلى التهاب الأكياس الهوائية في الرئتين والتي تسمى الحويصلات الهوائية وتمتلئ الحويصلات بالسوائل أو بالصديد مما يجعل التنفس صعبًا، كل من الالتهاب الرئوي الفيروسي والبكتيري معديان هذا يعني أنها يمكن أن تنتشر من شخص لآخر من خلال استنشاق الرذاذ المحمول من العطس أو السعال.

يحدث الالتهاب الرئوي عندما تدخل الجراثيم إلى رئتيك وتسبب العدوى ويؤدي رد فعل الجهاز المناعي للتخلص من العدوى إلى التهاب الأكياس الهوائية في الرئة أو ما يعرف بالحويصلات الهوائية ويمكن أن يتسبب هذا الالتهاب في نهاية المطاف في امتلاء الأكياس الهوائية بالقيح والسوائل مما يسبب أعراض الالتهاب الرئوي، ويمكن أن تُسبب عدة أنواع من العوامل المعدية الالتهاب الرئوي بما في ذلك البكتيريا والفيروسات والفطريات.

يمكن أن تكون أعراض الالتهاب الرئوي خفيفة إلى مهددة للحياة يمكن أن تشمل السعال الذي قد ينتج عنه بلغم و ضيق التنفس الذي يحدث أثناء القيام بالأنشطة العادية أو حتى أثناء الراحة وألم في الصدر يزداد سوءًا عند التنفس أو السعال والتعرق والقشعريرة، تأتي هذه الأعراض مصحوبة بارتفاع شديد في درجات الحرارة وصداع مزمن.

سوف يصف لك الطبيب المختص بعض الأدوية لتخفيف الألم والحمى حسب الحاجة وقد تشمل هذه الأدوية الأسبرين أو إيبوبروفين أو اسيتامينوفين، وقد يوصي طبيبك أيضًا بأدوية السعال لتهدئة سعالك حتى تتمكن من الراحة، وبالتاكيد سوف تكون هذه الأدوية مصحوبة بجرعات معينة من المضادات الحيوية للقضاء على العدوى البكتيرية المسببة للالتهاب.

في معظم الحالات يُعطى الأطفال المصابون بالالتهاب الرئوي المضادات الحيوية عن طريق الفم خلال أول يومين أو ثلاثة أيام من ظهور الأعراض ويمكنهم البقاء في المنزل للراحة والتعافي ويعتمد نوع المضاد الحيوي المستخدم على نوع الالتهاب الرئوي، ويتم استخدام تدابير أخري للحفاظ على رطوبة طفلك والسيطرة على إرتفاع درجات الحرارة أو الحاجة إلى الأكسجين حتى يتمكن الجسم من التغلب على العدوى بنفسه.

اللقب
الجنس
الأطباء