loader-image
أسئلة و إجابات

يكون ألم الرقبة خطير جدًا عندما يدل على الإصابة بحالة صحية خطيرة مثل إلتهاب السحايا هو التهاب يصيب الأنسجة الرقيقة التي تحيط بالمخ والحبل الشوكي وغالبًا ما تحدث الحمى والصداع مع ألم الرقبة عند الأشخاص المصابين بإلتهاب السحايا، أو قد يكون دليل علي الإصابة بنوبة قلبية وتأتي النوبة القلبية مصحوبة بأعراض مثل ضيق التنفس والتعرق والشعور بالغثيان، وفي المجمل الألم المستمر للرقبة حتى مع تناول المسكنات يدل على حالة صحية خطيرة ولابد من البحث عن حلها بسرعة.

في أغلب الأحيان لا يسبب ألم الرقبة صداع ودوخة لكنه يأتي على هيئة ألم موضعي في الرقبة يزول عند تناول الأدوية المسكنة، لكن إذا كان الشعور بالصداع والدوخة يأتي باستمرار مع ألم الرقبة لمدة طويلة من الزمن فلابد من التوجه إلي الطبيب المختص لمعرفة مصدر هذا الألم وكيف يمكن التخلص منه في أسرع وقت والعمل على تجنب التطورات.

قد يحدث ألم الرقبة والرأس نتيجة لأسباب عديدة ومن أشهر هذه الأسباب الشد العضلي والذي يحدث نتيجة وضع غير مريح للرقبة أدي إلي زيادة الحمل على العضلات مثل النوم الخاطئ، أو بسبب مشكلات في عظام الرقبة أو الفقرات بسبب السقوط أو التعرض للحوادث، وهناك أيضًا مشكلات عديدة قد تؤدي إلى ألم الرقبة منها التقدم في العمر أو التهاب المفصل أو حدوث أي مشكلة في العمود الفقري.

يؤدي النوم الخاطئ إلي زيادة الحمل والضغط على عضلات الرقبة والذي بدوره يؤدي إلي الإصابة بالشد العضلي، ويمكن علاج هذا عن طريق عمل ضمادة دافئة أو كمادة ساخنة على الرقبة وتناول مسكنات الألم المتاحة بدون وصفة طبية مثل إيبوبروفين أو أسيتامينوفين وعدم ممارسة الرياضة لبضعة أيام والأنشطة التي تؤدي إلى تفاقم الأعراض ورفع الأشياء الثقيلة.

علاج ألم الرقبة يختلف من حالة إلى حالة باختلاف سبب الشعور بالألم لكن في المجمل يتم العلاج عن طريق مسكنات الألم مثل إيبوبروفين أو أسيتامينوفين أو عن طريق عمل كمادات مياه باردة أو ساخنة على الرقبة، وإجراء بعض تمارين الإطالة لكي يتم التخلص من الشد العضلي وتناول الأدوية الباسطة للعضلات ولا يتم اللجوء إلي التدخلات الجراحية إلا في بعض الحالات النادرة جدًا.

اللقب
الجنس
الأطباء