loader-image
أسئلة و إجابات

هو أول مراحل مشكلات اللثة، تحدث بسبب وجود بكتيريا وترسبات في الفم، ولا تُسبب أي أعراض مؤلمة في الأغلب في البداية، ولكنها تجعل لون اللثة أحمر ومنتفخ وصلب وقابل للنزيف، ولكن إن لم تُعالج فستسبب تآكل اللثة وفقدان الأسنان يسهم الزيارات الدورية لطبيب الأسنان في اكتشافها مبكرًا، وتعالجها النظافة اليومية المستمرة للثة والأسنان إن كانت في بداية تكوينها أو تمنع تطورها للأسوأ.

لابد من التدخل العلاجي المُبكر لحل مشكلة التهاب اللثة في بدايتها، وذلك لتجنب المشكلات الأكثر تقعدًا لارتجاع اللثة للخلف وتآكلها وفقدان الأسنان، ويختلف العلاج باختلاف المرحلة المرضية التي تعانيها، فإن كانت في بدايتها فسوف يقتصر العلاج على تعليمك كيفية العناية بنظافة الأسنان و الاستخدام الصحيح للفرشاة وسو ف يصف لك الطبيب نوع معجون أسنان جيد، ولكن إن تكونت لديك ترسبات وجير فيلزمك أن تذهب لطبيب الأسنان ليُزيلها بطريقته الخاصة، في بعض الحالات يصف طبيب الأسنان أدوية مضادات حيوية، وفي الحالات المتأخرة لا يوجد حل سوى التدخل الجراحي لإنقاذ اللثة والأسنان.

السبب الرئيسي الذي يسمح لتكون البكتريا المسببة لالتهاب اللثة هو عدم الاهتمام بنظافة الأسنان وغسلها يوميًا بالفرشاة والوصول بالفرشاة للأسنان الداخلية. ولكن هناك مسببات أخرى مثل التدخين، داء السكري، التغيرات الهرمونية للنساء في الحمل وفترات الطمث وسن اليأس، سوء التغذية ونقص فيتامين سي، أمراض نقص المناعة مثل السرطان، العوامل الجينية.

الأعراض تختلف باختلاف المرحلة المرضية فتبدأ الأعراض بمجرد احمرار وتورم في اللثة ونزيفها عند غسلها أو تعرضها لكدمة بسيطة، ثم تتطور الأعراض الأخرى مثل رائحة سيئة للفم تشبة رائحة الوقود، تغير أماكن الأسنان أو فقد الأسنان، تآكل اللثة، ألم عند مضغ الطعام، تكون ترسبات أو ما يُعرف بالجير على الأسنان.

يصابوا الأطفال أيضًا بالتهاب اللثة وذلك في حالة عدم اهتمام ذويهم بنظافة أسنان أطفالهم، أو بسبب وراثة الأطفال لجينات تُسبب التهاب اللثة من آبائهم، وقد يكون بسبب تناول سناكس غير صحي وعلق بين الأسنان فترة طويلة، أو بسبب تنفس الأطفال من فمهم، أو عدم تناولهم أطعمة غنية بفيتامين سي، أو نتيجة التغيرات الهرمونية في فترة البلوغ، أو بسبب إصابتهم بداء السكري أو أمراض مناعية أو تناولهم لأدوية من آثارها الجانبية التهاب اللثة.

اللقب
الجنس
الأطباء