loader-image
أسئلة و إجابات

مرض التهاب الحوض هو أحد الأمراض الشائعة في النساء وهى عدوى تصيب الأعضاء التناسلية الأنثوية وهذا يشمل الرحم وقناتي فالوب والمبيضين، ترجع خطورة التهاب الحوض أنه إذا تُرك دون علاج يمكن أن يتسبب في تلف الأعضاء التناسلية للمرأة ويمكن أن يسبب مشاكل في الحمل ومشاكل أثناء الحمل وآلام الحوض طويلة الأمد.

يسبب مرض التهاب الحوض أعراضًا مختلفة لدى النساء المختلفات وقد تشمل هذه الأعراض ألم مزعج ومستمر في أسفل البطن، وتقلصات على مدار الشهر، إفرازات مهبلية ذات لون أصفر أو أخضر وقد تكون لها رائحة كريهة، ومن ضمن الأعراض فترات الدورة غير المنتظمة ونزول الدم بشكل وفير في فترات غير ميعاد الدورة بالإضافة إلي قشعريرة وحمى وغثيان وإسهال وقيء والشعور بألم حاد أثناء التبول.

يمكن علاج مرض التهاب الحوض بسهولة خاصةً إذا تم تشخيصه مبكرًا ويمكن علاجه عادة بالمضادات الحيوية، من المهم جدًا عند تناول المضادات الحيوية أن تتناول كل أدويتك تمامًا كما يخبرك طبيبك بذلك حتى لو اختفت الأعراض وإذا لم تتناول جميع الأدوية فقد تزداد الأعراض سوءًا، كلما تركت مرض التهاب الحوض لفترة أطول دون علاج زاد الضرر الذي يمكن أن يسببه وزادت احتمالية حدوث مضاعفات.

ينتج مرض التهاب الحوض عن أنواع مختلفة من البكتيريا وفي كثير من الأحيان يكون سببها بكتيريا من عدوى تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ولكن يمكن أن يكون سبب مرض التهاب الحوض بسبب البكتيريا الطبيعية الموجودة في المهبل أيضًا ويمكن الإصابة بإلتهاب الحوض إذا انتقلت البكتيريا من المهبل إلى الأعضاء التناسلية.

إذا لم يتم علاج مرض التهاب الحوض فقد يؤدي ذلك إلى مشاكل صحية خطيرة تهدد الحياة في بعض الأحيان وقد تنتشر العدوى إلى أجزاء أخرى من جسمك، ويمكن أن يزيد مرض التهاب الحوض من خطر حدوث الحمل خارج الرحم والذي يمكن أن يهدد حياتك ويمنع الحمل يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بمرض التهاب الحوض من العقم وكلما طالت مدة إصابتك بمرض التهاب الحوض زادت احتمالية إصابتك بعقم طويل الأمد.

اللقب
الجنس
الأطباء