loader-image
أسئلة و إجابات

يتم تعريف التوحد من خلال مجموعة معينة من السلوكيات وتؤثر على الشخص المصاب بشكل مختلف وبدرجات متفاوتة، والتوحد هو عبارة عن إعاقة في شخصية الفرد ويعاني منها مدى الحياة تظهر عادة خلال مرحلة الطفولة المبكرة ويمكن أن تؤثر على المهارات الاجتماعية للشخص والتواصل مع الآخرين والعلاقات الأسرية والعاطفية والتنظيم الذاتي.

من الأعراض التي تظهر على مريض التوحد أنه يجد صعوبة في التواصل والتفاعل مع الآخرين وصعوبة في فهم كيف يفكر أو يشعر الآخرون، يعاني مريض التوحد من الأضواء الساطعة أو الضوضاء الصاخبة ويجدها مرهقة أو غير مريحة ويعاني من القلق أو الانزعاج من المواقف والأحداث الاجتماعية غير المألوفة يعاني من التفكير في نفس الأشياء مرارًا وتكرارً.

تظهر أعراض التوحد عند الأطفال علي هيئة تأخر في الرد علي الكلام والصمت لمدة طويلة، يفضل الأطفال الذين يعانون من التوحد الجلوس لأوقات طويلة منفردين ولا يشاركون الآخرين في الأنشطة المختلفة مثل اللعب بحيث يُفضل اللعب بشكل منفرد، التكرار في اللغة أو الحركة مثل تكرار نفس الكلمة أو الأصوات أو الخفقان باليد أو أي حركة.

الدليل القاطع على عدم معاناة الأطفال من التوحد هي الأعراض فإن كان طفل يفضل اللعب مع الأطفال الآخرين ومشاركتهم جميع الأنشطة المختلفة فهذا دليل على أنه بخير، إن كان طفلك يستجيب للحديث بسرعة ويجاوب على جميع الأسئلة وكثير التحدث ولا يكرر أي جملة معينة أو حركة فهذا دليل علي أنه بخير ولا يعاني من أي شئ.

برغم من تطور العلم في الأونة الأخير إلا أنه لا يوجد حتى الآن دليل قاطع عن أسباب حدوث التوحد، لكن يظن البعض أنه خلل في هرمونات الطفل أو أنه حالة جينية تنتقل من الآباء إلي الأبناء أو من أحد أفراد العائلة، أو بسبب مشكلات من التربية الغير صحية من الأباء أو تلقي بعض اللقاحات مثل لقاحات الحصبة أو لقاحات الحصبة الألمانية.

اللقب
الجنس
الأطباء