loader-image
أسئلة و إجابات

الحساسية هي رد فعل غير سليم من الجهاز المناعي تجاه مواد خارجية معينة، وغالبًا ما تكون تلك المواد غير ضارة بالنسبة للآخرين، مثل حبوب اللقاح وبعض الأطعمة وكذلك وبر الحيوانات وغيرها، حيث أن الجهاز المناعي يتلقى الإنذار الخاطئ، ويتعامل مع تلك المواد على أنها مواد ضارة. وقد تتراوح الأعراض من خفيفة مثل سيلان الأنف والحكة، إلى خطيرة قد تهدد الحياة، وقد تلعب الجينات دورًا في تطور ردود الفعل التحسسية للجسم.

تتراوح درجة خطورة أعراض الحساسية، من أعراض خفيفة يسهل علاجها، إلى أعراض خطيرة قد تهدد الحياة، كما تختلف على حسب نوع الحساسية، ومن ضمن أعراض الحساسية الشائعة، الحكة وسيلان الأنف والعطس المتكرر، وكذلك الإصابة بالسعال وضيق التنفس والشعور بعدم الراحة في منطقة الصدر وتورم الشفتين واللسان، بالإضافة إلى تورم واحمرار العينين، وجفاف وتشقق البشرة، والإصابة بالطفح الجلدي والصداع والقيء والإسهال.

هناك العديد من أنواع الحساسية، حيث تصنف على حسب المسبب الأساسي لها، ومن ضمن أشهر أنواع الحساسية، الحساسية الغذائية، وهي الحساسية تجاه أنواع معينة من الطعام، مثل الحساسية تجاه الحليب أو المكسرات، والحساسية الموسمية، مثل حساسية الربيع التي تحدث بسبب حبوب اللقاح، وكذلك حساسية الجلد وحساسية العيون، والحساسية تجاه وبر الحيوانات مثل القطط أو الكلاب، وكذلك الحساسية تجاه لسعات الحشرات، وتجاه بعض العقاقير الطبية، مثل البنسلين، بالإضافة إلى حساسية اللاتكس، وهي مادة توجد في القفازات الطبية والبالونات وغيرها من المنتجات المصنوعة من المطاط الطبيعي.

هناك الكثير من المواد التي تثير الجهاز المناعي، وتحفز الخلايا المناعية على إفراز بعض المواد التي تُسبب رد فعل تحسسي، وتؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية، والسبب الأساسي لتفاعل الجهاز المناعي مع تلك المواد باعتبارها مواد ضارة للجسم، غير معروف بالتفصيل حتى الآن، ومن ضمن المواد التي تُعتبر من أسباب الحساسية، بعض الأطعمة، مثل المكسرات والحليب وغيرها، وحبوب اللقاح ووبر الحيوانات، وكذلك بعض العقاقير الطبية مثل البنسلين والأسبرين، بالإضافة إلى لدغات بعض الحشرات، ومادة اللاتكس التي توجد في المنتجات المصنوعة من المطاط، وأيضًا حسب جينات الشخص قد يتحسس جسمه أو جلده من أي نوع آخر من المواد التي قد لا تسبب حساسية للأشخاص الآخرين.

يمكن علاج الحساسية عن طريق بعض الأدوية الطبية التي تخفف من الأعراض، مثل مضادات الهيستامين والتي قد تكون أقراص أو كريمات أو سوائل، وإذا كان من ضمن الأعراض انسداد الأنف والاحتقان، فقد تساعد الأدوية وبخاخات الأنف المضادة للاحتقان في العلاج، وكذلك قطرات العين التي تساعد في علاج الالتهابات، كما يجب محاولة الابتعاد عن مسببات الحساسية بقدر الإمكان، واستخدام مرطبات الجلد التي تقلل من آثار الحكة والاحمرار.

اللقب
الجنس
الأطباء