loader-image
أسئلة و إجابات

الخصيتان هي أعضاء جنسية ذكورية مسؤولة عن إنتاج الحيوانات المنوية والهرمونات وعادةً ما تتشكل في بطن الذكر وتنزل إلى كيس الصفن أثناء نمو الجنين وإذا بقيت إحدى خصيتي طفلك أو كلتيهما في بطنه فإن ذلك يُعرف باسم الخصية المعلقة، وعادة ما يتم حل هذه الحالة الشائعة من تلقاء نفسها خلال الأشهر القليلة الأولى من الحياة ومع ذلك قد تكون الجراحة ضرورية في بعض الحالات.

عادة ما تنزل الخصية المعلقة لطفلك من تلقاء نفسها عندما يبلغ من العمر 6 أشهر، وإذا لم تنزل خصية طفلك قد تستخدم الهرمونات التي تحفز إنتاج هرمون التستوستيرون وتسبب هبوط الخصية ويتضمن ذلك حقن هرمون يسمى (HCG)، طريقة العلاج هذه لها معدل نجاح يبلغ حوالي 20 بالمائة كما أنها ليست فعالة مثل الجراحة و يمكن أن يؤدي إلى سن البلوغ المبكر ولهذا يفضل اللجوء إلى العمليات الجراحية.

كقاعدة عامة كلما اقتربت الخصية من كيس الصفن في الأصل زاد احتمال نجاح الجراحة ويُقدر معدل نجاح علاج الخصيتين الموجودتين بالقرب من كيس الصفن بأكثر من 90٪، وتقل نسبة النجاح هذه كلما ابتعدت الخصيتين داخل البطن ولا يعني هذا أن نجاح العملية في هذه الحالة غير مضمون لكن النسبة تكون ضئيلة.

مثل جميع العمليات الجراحية تحمل عملية الخصية المعلقة بعض المخاطر الواردة الحدوث ومن هذه المخاطر حدوث نزيف شديد قبل أو بعد العملية، وألم حاد وعدوى في موقع الشق الجراحي، ورد فعل سلبي وتحسسي للتخدير العام، وقد ينتج في عملية الخصية المعلقة أيضًا خطر طفيف لحدوث تلف في الخصيتين أو الأنسجة المحيطة.

لا يوجد سعر ثابت لأي عملية جراحية، فمن الطبيعي أن تجد أسعار متفاوتة للعملية عند مختلف الأطباء، وهذا هو شأن عملية الخصية المعلقة فتجد سعر العملية يزداد كلما زاد خبرة الطبيب الجراح وخبرة الطاقم الطبي المعاون له، وتزاد تكلفة عملية الخصية المعلقة بزيادة تعقيم ورفاهية المركز الطبي أو المستشفى الذي يُجرى به الجراحة، كما أن السعر يختلف باختلاف الحالة المرضية لكل طفل.

اللقب
الجنس
الأطباء