loader-image
أسئلة و إجابات

الذهان هو مجموعة من الأعراض التي تؤدي إلى ضعف العلاقة مع الواقع وقد يعاني الأشخاص الذين يعانون من الذهان من الهلوسة أو الأوهام وهي تجارب حسية تحدث في غياب منبه فعلي، على سبيل المثال قد يسمع الشخص الذي يعاني من هلوسة سمعية والدته تصرخ في وجهه عندما لا تكون والدته في الجوار أصلاً، وقد يعاني بعض الأشخاص المصابين بالذهان أيضًا من فقدان الدافع والإنسحاب الإجتماعي.

يمكن السيطرة على أعراض الذهان بأدوية تسمى مضادات الذهان والتي تُقلل من الهلوسة والأوهام وتساعد الناس على التفكير بشكل أكثر وضوحًا وفي كثير من الحالات يحتاج الأشخاص فقط إلى تناول مضادات الذهان لفترة قصيرة حتى تصبح أعراضهم أكثر قابلية للتحكم، ويمكن شفاء مرض الذهان عن طريق العلاج السلوكي المعرفي وهو نوع من علاج الصحة العقلية هدفها هو تغيير التفكير والسلوك ويتضمن العلاج المعرفي السلوكي اجتماعات منتظمة مع مستشار الصحة العقلية.

يعاني مريض الذهان من أعراض تصيب المريض بمشكلات في الإدراك والحس وعدم تميز الواقع وبمجرد تلقيه العلاج المناسب وتناول الأدوية المناسبة والخضوع لجلسات الصحة النفسية في كثير من الأحيان يشفي المريض كليًا، وتظهر علامات الشفاء عندما تختفي أعراض الهلوسة والأوهام وعندما يعود المريض إلى نشاطاته المعتادة يعود مرة أخرى للإنخراط داخل المجتمع.

يعاني مريض الذهان من الهلوسة والأوهام وسلوك غير منتظم بشكل مستمر، ويتمثل هذا في إنخفاض مفاجئ في العمل المدرسي أو الأداء الوظيفي، وسوف يعاني مريض الذهان أيضًا من مشكلة في التفكير بوضوح وصعوبة في التركيز وتظهر عليه بعض الصفات الجديدة مثل الشعور بجنون العظمة أو الشك تجاه الآخرين، الإنسحاب من الأصدقاء والأحباء.

الذهان والفصام هما وجهان لعملة واحدة لكن يمكن التفريق بينهم بإن الذهان هو عدم القدرة على التمييز بين الواقع والخيال أما الفصام هو حالة صحية عقلية مزمنة تسبب مجموعة من الأعراض النفسية المتنوعة وقد تشمل هذه الأعراض أيضًا الذهان ولهذا يمكن القول بإن الفصام أشمل من الذهان ومن الممكن أن يؤدي الفصام إلى أعراض الذهان.

اللقب
الجنس
الأطباء