loader-image
أسئلة و إجابات

الصفراء هي حالة شائعة وغير ضارة عند حديثي الولادة وتظهر بعد الولادة بيوم أو يومين وتشفى خلال أسبوعين أو أكثر، وتحدث بسبب تراكم مادة تسمى البيليروبين والتي تنتج من تكسير خلايا الدم الحمراء، حيث أن معدل تكسير خلايا الدم الحمراء واستبدالها عند حديثي الولادة مرتفع وذلك لأن كبد الطفل لم ينمو بالكامل بعد فلا يستطيع التخلص من مادة البيليروبين بشكل صحيح.

تظهر أعراض الصفراء على الطفل بعد مرور يومين إلى ثلاثة أيام بعد الولادة وتشمل اصفرار بشرة الطفل بشكل واضح وخاصة في الوجه والرأس وبياض العينين، ثم يبدأ الاصفرار بالانتشار إلى أجزاء الجسم الأخرى مثل منطقة الصدر والبطن وراحتي اليد، كما تزيد فترات نوم الطفل عن المعتاد وتقل شهيته ويميل لون بوله إلى اللون الأصفر الغامق.

عادة ما تنتهي أعراض الصفراء بمفردها لدى حديثي الولادة في غضون من عشرة إلى أربعة عشر يومًا وقد تستمر لأكثر من ذلك في بعض الأحيان ولا تحتاج إلى أية عقاقير طبية، ولكن إذا ظهرت في التحاليل الطبية للطفل نسبة عالية جدًا من البيليروبين يكون الطفل في خطر ويحتاج إلى الرعاية الطبية المناسبة.

يشمل علاج الصفراء عند حديثي الولادة تحسين تغذية الطفل وإعطائه بعض المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب، كما قد ينصح الطبيب بوضع الطفل تحت ضوء مصباح معين حيث يستطيع الضوء تغيير بنية البيليروبين إلى مركب يمكن أن يخرج من الجسم مع البول، وقد تكون الصفراء ناتجة بسبب اختلاف فصيلة دم الأم عن دم الطفل مما يسبب حدوث تكسير لكرات الدم الحمراء الخاصة بالطفل بمعدل كبير لذلك يلجأ الأطباء لحقن الطفل بمادة تثبط تلك الأجسام المضادة الموجودة في دم الطفل وتسبب تكسير كرات الدم الحمراء الخاصة به، وأخيرًا قد تصل الصفراء إلى درجة من الخطورة يحتاج معها الطفل إلى عملية نقل دم.

تعتمد مدة علاج الصفراء عند حديثي الولادة على مدى سوء حالة الطفل والسبب الأساسي لها، حيث أن في معظم الحالات تختفي الصفراء عند حديثي الولادة من تلقاء نفسها خلال عشرة إلى أربعة عشر يومًا ولكن في بعض الحالات قد تحتاج إلى وقت أطول حتى يتم الشفاء، حيث أن هناك أنواع من الصفراء أكثر خطورة وتتطلب عملية نقل دم للطفل.

اللقب
الجنس
الأطباء