loader-image
أسئلة و إجابات

الميكروب الحلزوني هو نوع شائع من البكتيريا ينمو في الجهاز الهضمي ويميل إلى مهاجمة بطانة المعدة ويتكيف الميكروب الحلزوني في بيئة قاسية و حموضة عالية في المعدة بحيث يمكن لهذه الميكروب تغيير البيئة المحيطة به وتقليل الحموضة حتى يتمكن من البقاء على قيد الحياة بسهولة أكبر، ويمكن أن يؤدي إلى أمراض لدى بعض الأشخاص بما في ذلك قرحة والتهاب المعدة.

يمكن للميكروب أن يدمر البطانة الواقية الداخلية للمعدة وتسبب ذلك في ظهور بعض من الأعراض مثل ألم في المعدة يكون خفيف أو حارق خاصة عندما تكون المعدة فارغة والشعور بالامتلاء أو ما يعرف بالانتفاخ، وتُصاحب هذه الأعراض فقدان شديد في الشهية والغثيان والقيء المستمر وبالتالي نقص شديد في وزن الجسم.

عادةً ما يتضمن استخدام الأدوية لعلاج عدوى الميكروب الحلزوني مزيجًا من المضادات الحيوية و دواء يقلل من حموضة المعدة لمدة تصل إلى 14 يومًا ويسمى هذا العلاج باسم العلاج الثلاثي، بعد العلاج قد تحتاج إلى اختبار لمتابعة الميكروب الحلزوني لإنه في معظم الحالات هناك حاجة إلى جرعة زائدة من المضادات الحيوية لإزالة العدوى وإذا لم يفلح ذلك فقد تحتاج إلى تناول أدوية أخرى.

يُعد سرطان القولون ثالث أكثر أنواع السرطانات شيوعًا ورابع سبب رئيسي للوفاة المرتبطة بالسرطان على مستوى العالم وبالرغم من ذلك فإن أسباب حدوثه معقدة ولا تزال غير مفهومة تمامًا على الرغم من وجود عدد من عوامل الخطر الجينية والبيئية، إلا أنه حديثًا تم الترجيح أن الإصابة بعدوى الميكروب الحلزوني قد يكون سبب مهم في الإصابة بسرطان القولون.

نعم، تسبب الإصابة بعدوى الميكروب الحلزوني نقص شديد في وزن الجسم بحيث يمكن أن تُدمر البطانة الواقية الداخلية للمعدة وتسبب أمراضًا أخرى مثل التهاب أو قرحة المعدة، وينتج عن هذه الأمراض صعوبة تناول الطعام والشعور بالشبع في وقت مبكر من الوجبة وعدم الراحة أو تورم في البطن وآلام في المعدة والقيء بشكل مستمر وهذا سوف يؤدي إلى نقص ملحوظ في وزن الجسم.

اللقب
الجنس
الأطباء