loader-image
أسئلة و إجابات

الورم الحميد هو ورم صغير وغير ضار، عادةً يمكن أن يتطور في أنسجة أعضاء متعددة في جميع أنحاء الجسم بما في ذلك الصدر أو الكبد أو القولون ، الورم الحميد بحد ذاته ليس سرطانيًا على الرغم من أن بعض الأورام الغدية قد تكون سرطانية مسبقًا وتنمو في النهاية إلى سرطان إذا لم تتم إزالتها جراحيًا.

الورم الخبيث هو الورم الذي يشير إلى تطور الخلايا السرطانية والتي يمكن أن تنتقل إلي أماكن أخري بالجسم أما الورم الحميد بحد ذاته ليس سرطانيًا على الرغم من أن بعض الأورام الغدية قد تكون سرطانية وتنمو في النهاية إلى سرطان إذا لم تتم إزالتها جراحيًا ويُعرف الورم الحميد الذي يصبح سرطانيًا السرطان الغدي.

تعتمد أعراض الورم الحميد على مكان وجودها في الجسم، لكن من الأعراض المشهورة عن الورم الحميد هي سهولة الكدمات والضعف العام وزيادة الوزن وارتفاع ضغط الدم، ومن ضمن الأعراض أيضًا فقدان الوزن والرعشة وعدم انتظام ضربات القلب وألم البطن المستمر وفي بعض الأوقات خروج الدم مع البراز وعدم انتظام في مرات الذهاب لقضاء الحاجة.

تُستخدم بعض الإجراءات تمييز بين الأورام الحميدة عن الأورام السرطانية يمكن ذلك عن طريق جمع كمية صغيرة من الورم الحميد واختبارها تحت المجهر بحثًا عن الخلايا السرطانية، إذا ما تأكد المتخصصين أنه هذا الورم هو ورم حميد في هذه الحالة يمكن التخلص منه والقضاء عليه بشكل نهائي عن طريق عمليات الاستئصال.

ليست كل الأورام الحميدة قد تعطي شعور بالألم وهذا بلإعتمادًا على مكان الورم، ويمكن أن تشعر في بعض الأحيان بعدم الراحة أو الألم نتيجة لنمو ورم حميد في مكان معين، وجدير بالذكر أنه قد تكون الأورام الحميدة كبيرة بما يكفي لاكتشافها خاصة إذا كانت قريبة من الجلد ومع ذلك فإن معظمها ليس كبيرًا بما يكفي للتسبب في عدم الراحة أو الألم.

اللقب
الجنس
الأطباء