loader-image
أسئلة و إجابات

الأورام الليفية هي أورام حميدة غير سرطانية توجد داخل جدار عضلات الرحم يُعتقد أن كل ورم ليفي ينشأ من خلية واحدة تنمو إلى كتلة ويُعتقد أن كلاً من هرمون الاستروجين والبروجسترون يعززان نمو الأورام الليفية، تظل بعض الأورام الليفية مستقرة في الحجم على مدى سنوات عديدة بينما يظهر البعض الآخر فجأة وينمو بسرعة كبيرة ويعتمد العلاج على حجم الأورام الليفية موقعها ومعدل نموها.

كلمة الحجم الطبيب للورم الليفي غير صحيحة أو غير دقيقة بالمعني الحرفي وذلك لإن هناك أنواع مختلفة للورم الليفي وبالتالي تختلف في الأحجام أيضًا، فمثلا يختلف حجم الورم الليفي في الجدار الداخلي للرحم عن حجم الورم في الجدار الخارجي ويختلف حجم الورم الليفي في الأنسجة العضلية في الرحم عن الورم المعنق الذي يرتبط بجدار الرحم ولكل منها حجمه الخاص.

لا يوجد دليل مؤكد على تحول الورم الليفي إلى سرطان الرحم وأي كلام على تحول الورم الليفي إلي سرطان غير صحيح، صحيح أن الورم الليفي يؤثر على خصوبة المرأة ومن الممكن أن يعيق اتصال البويضات بالحيوانات المنوية ومن الممكن أن يؤثر على استقرار الحمل وثبات الجنين داخل الرحم لكن برغم كل هذا لا يتحول الورم الليفي إلي سرطان.

نعم الورم الليفي معرض لأن يزداد في الحجم أو أن يصغر مع الوقت وذلك بالاعتماد على عدة عوامل منها سبب الورم الليفي وهرمون الإستروجين ولذلك يزداد الورم الليفي في الحجم عند زيادة إنتاج هرمون الأستروجين ويقل في الحجم عند قلة إنتاج هرمون الأستروجين، ولهذا يزداد حجم الورم الليفي عند استخدام العلاج الهرموني الذي يحتوي على الإستروجين.

تظهر أعراض الورم الليفي على هيئة ألم شديد أثناء الدورة الشهرية وعدم انتظامها ونزول كمية كبيرة من الدماء والشعور بألم في منطقة أسفل البطن والشعور بالامتلاء وبعض الآلام في الظهر وألم عند ممارسة العلاقة الزوجية و ألم عند التبول، تعاني بعض النساء أيضًا من إفرازات كثيفة وذات رائحة كريهة من الرحم.

اللقب
الجنس
الأطباء