loader-image
أسئلة و إجابات

هو تدلي الجفن العلوي نحو العين، ولكن ترهل الجفون درجات، فقد يكون الترهل خفيف لا يصل إلى التلمذة (النقطة السوداء التي تقع في منتصف العين وتسمح بمرور الضوء)، وقد يتدلى الجفن بدرجة كبيرة تُغطي التلمذة وفي هذه الحالة لا تكون المشكلة تجميلية فحسب بل تكون مشكلة مرضية تؤثر على الرؤية الطبيعية وقد تمنعها تمامًا. لا ترتبط هذه المشكلة بالسن فقد يعاني الأطفال والكبار من هذه المشكلة، ولكن لحسن الحظ يمكن علاج هذه المشكلة لتحسين المظهر والرؤية.

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى ترهل الجفون، وجميع الناس عرضة للإصابة بترهل الجفون ولا يوجد فروق فردية بين الرجال النساء أو الأطفال والبالغين ولكنه أكثر انتشارًا بين كبار السن بسبب عامل الشيخوخة الطبيعة التي تؤدي لضعف العضلة الرافعة للحاجب، وقد يكون السبب جينيًا ويولد الأطفال بترهل الجفون لكن هذا نادر الحدوث، وقد يكون تدلي الجفون بسبب الإصابة بحالة مرضية مثل السكتة الدماغية أو ورم المخ أو سرطان الأعصاب أو العضلات، أو نتيجة للاضطرابات العصبية التي تؤثر على أعصاب أو عضلات العين - مثل الوهن العضلي الوبيل - يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تدلي الجفون.

يختلف طرق العلاج باختلاف عمر الحالة، فالعلاج في الأطفال يكون جراحيًا وذلك بالأخذ في الإعتبار عمر الطفل، وقوة عضلة الجفن وحركة العين. وتهدف الجراحة إلى شد العضلة الرافعة أو ربط الجفون بالعضلات الأخرى التي يمكن أن تُساعد في رفع الجفون. أما في حالة البالغين فيكون العلاج إما عن طريق قطرات طبية تستهدف العضلات الضعيفة التي ترفع الجفن وتم تناولها يوميًا لنتيجة أفضل، ولكن القطرات لا تعمل في حالات تدلي الجفن الناتجة من مشكلات عصبية ويلزمها الحل الجراحي.

اللقب
الجنس
الأطباء