loader-image
أسئلة و إجابات

تكميم المعدة هو جراحة تستخدم لفقدان الوزن والوصول للوزن المثالي للجسم، وتستخدم من قبل مرضى السمنة المفرطة، ويتم فيها إزالة جزء طولي كبير من المعدة، وبالتالي يقل شعور المريض بالجوع بصورة كبيرة؛ لأن بذلك يقل حجم المعدة كما تنتج المعدة كميات أقل بكثير من هرمون الجوع، وبالتالي يشعر المريض بالشبع بعد تناول كمية قليلة من الطعام، ويفقد وزنه بصورة تدريجية بعد عملية تكميم المعدة، حتى يصل إلى الوزن المثالي المرغوب فيه.

تكلفة تكميم المعدة يتم تحديدها طبقًا للعديد من العوامل، منها: الطبيب الذي سيقوم بإجراء العملية، ومدى خبرته، مدة الإقامة في المشفى بعد العملية، الفحوصات التي يتم إجراؤها قبل وبعد العملية، التقنية المستخدمة في العملية والتي تؤثر بشكل كبير على تكلفة تكميم المعدة، نوع وجودة المستهلكات الطبية اللازمة للجراحة مثل المناظير والدباسات وأجهزة تسكين الألم. وبالطبع تختلف تكلفة تكميم المعدة حسب حالة المريض وما يحتاجه من إجراءات، لذا يفضل مناقشة الأمر مع طبيبك والتوصل لمعرفة التكلفة النهائية للعملية.

عملية تكميم المعدة مثل أي عملية جراحية قد تحمل بعض المخاطر التي قد يواجهها المريض في حالات نادرة جدًا إذا أساء المريض اختيار الطبيب أو نوع الجراحة، ومن أهم مخاطر تكميم المعدة: النزيف، العدوى، قرحة المعدة، الجلطات الدموية، انسداد المعدة، تسريب المعدة، الغثيان والقيء المزمن فيما يعرف بمتلازمة الإغراق. وعلى الرغم من أن مخاطر تكميم المعدة تبدو مقلقة، إلا أنها لا تحدث سوى في حالات نادرة جدًا، كما يمكنك تجنبها باختيار طبيب متخصص وعلى قدر عال من الكفاءة.

على الرغم مما تحققه عمليات تكميم المعدة من نجاحات، إلا أنها قد تحمل بعض المخاطر على المدى البعيد، وعلى الرغم من كونها نادرة الحدوث، إلا أنه يجب أخذها في عين الاعتبار. ومن أهم أضرار عملية تكميم المعدة على المدى البعيد: ارتجاع المريء، ترهل الجلد، سوء التغذية، نقص نسبة الفيتامينات في الجسم، زيادة فرصة تكون حصوات المرارة، تمدد المعدة بمرور الوقت، وبالتالي عودة الوزن للزيادة مرة أخرى. ويمكن تحجيم هذه الأضرار بسهولة بالمتابعة المستمرة مع الطبيب المتخصص والالتزام بتعليماته في نوعية وحجم الأكل والشرب وتناول الفيتامينات من مصادر إضافية.

ارتفاع نسبة نجاح عملية تكميم المعدة يعتبر السبب الرئيسي في نجاح العملية وانتشارها على نطاق واسع في جميع دول العالم. فطبقًا لأحد الدراسات التي تم إجراؤها على عدد كبير من مرضى السمنة الذين أجروا تكميمًا للمعدة، وجد أن العملية لم ينتج عنها أية وفيات، وأنها آمنة تمامًا، وتحقق معدلات مرتفعة لفقدان الوزن. فقد بلغ متوسط نسبة نجاح عملية تكميم المعدة 80 - 90%. ويرجع ذلك إلى أن المريض يفقد حوالي 60% من وزنه خلال العام الأول من العملية، بالإضافة إلى شفاء 75% من مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم تمامًا بعد العملية، والذي يعد من الأهداف الرئيسية التي تحققها العملية.

اللقب
الجنس
الأطباء