loader-image
أسئلة و إجابات

يوجد في الفم غدد لعابية تقوم بإفراز اللعاب الذي يساعد الفم أن يبقى رطب، ويساعدك على التذوق ومضغ وهضم الطعام ويُحافظ على الأسنان من التسوس، ولكن لأسباب مرضية يقل إفراز اللعاب مما يؤدي إلى الشعور بجفاف الفم، ولكن ليس كل جفاف للفم هو بسبب مشكلة مرضية ولكنه يحدث بصورة طبيعية عند العطش والغضب الشديد.

شعورك بجفاف الفم يعني قلة إنتاج الخلايا اللعابية للعاب وذلك لعدة أسباب، منها قلة نسبة المياة في الجسم، التوتر والعصبية، وربما من تناول أدوية مثل أدوية الاكتئاب ومضادات الهستامين ومدرات البول، وقد يكون نتيجة انسداد الأنف بسبب الإصابة بدور برد مما يدفعك للتنفس من الفم بدلًا من الأنف وذلك يُسبب جفاف الأنف، وربما بسبب الإصابة بمرض السكري أو التعرض للعلاج الإشعاع على الرأس والرقبة أو بسبب متلازمة سجوجرن.

يصبح جفاف الحلق خطيرًا عندما يتواجد مع أعراض كورونا، كما إن استمر فترة طويلة دون علاج فمن المحتمل أن يتسبب في وجود مشكلات صحية أكبر من كونها مجرد إحساس غير مريح بجفاف الفم، فمن الممكن أن يتسبب جفاف الفم في تسوس الأسنان ومن ثم فقدها ولا يقف عند هذا الحد بل يمنعك من التغلب على مشكلة فقدان الأسنان ويمنعك من ارتداء أطقم الأسنان، كما أنه يُزيد من خطر الإصابة بالتهاب اللثة والفم.

نعم قد تتسبب المعدة في حدوث جفاف الفم، وذلك في حالة كانت تُعاني معدتك من زيادة الحموضة ، والتي تتطور إلى ارتجاع المريء إن لم تُعالج، ويُعد ارتجاع المريء أحد أشهر أسباب جفاف المعدة، لذا وجب عليك الكشف على سلامة معدتك عند الشعور بجفاف الفم، حتى تستبعد أنها السبب في جفاف الفم، ومعالجة ارتجاع المرئ إن وجد.

نعم لجفاف الحلق علاقة بـكورونا، بل قد يظهرعَرض جفاف الحلق قبل ثلاثة أو أربعة أيام من ظهور أعراض الكرونا في بعض الحالات، وقد يظهر جفاف الحلق بعد يوم أو اثنين من ظهور الأعراض، ولكن يتحسن جفاف الحلق بعد أيام من تناول الأدوية المستخدمة في علاج الكورونا. لذا يُمكن استخدام عرض جفاف الحلق للتشخيص المبكر والحجر الصحي والعلاج.

اللقب
الجنس
الأطباء