loader-image
أسئلة و إجابات

حساسية الصدر هي حالة التهابية مزمنة حيث تلتهب رئتيك وتضيق مجاري الهواء عند استنشاق مادة مسببة للحساسية ويؤدي التعرض لمسببات الحساسية إلى تحفيز جهاز المناعة على إنتاج الكثير من المواد الحساسية ويؤدي هذا إلى تضخم الشعب الهوائية مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل ضيق التنفس والصفير يبدأ الأشخاص المصابون بالربو التحسسي عادةً في الشعور بالأعراض بعد استنشاق أحد مسببات الحساسية مثل حبوب اللقاح أو العفن أو عث الغبار أو وبر الحيوانات الأليفة.

تظهر أعراض حساسية الصدر على هيئة سعال شديد ومستمر لعدة أيام بدون إنقطاع ويصاحب هذا السعال مخاط سميك يظهر بلون قريب من الأخضر أو الأصفر، ويصاحب السعال ارتفاع في درجات الحرارة والشعور بالتعب الشديد والإرهاق وأيضًا يشعر مريض حساسية الصدر بألم شديد في الصدر ويصف الحالة بأن هناك شخصًا يضغط علي صدره.

يتم علاج حساسية الصدر عن طريق موسعات الشعب الهوائية والتي تعمل على إرتخاء عضلات الشعب الهوائية لفتحها وتسهيل عملية التنفس وتناول جرعات من الستيرويد الذي يساعد علي تخفيف الورم حول الشعب الهوائية مثل مادة بوديزونيد، يساعد أيضًا العلاج بالأوكسجين من خلال الجلسات على تهدئة الحالة وتوصيل كمية مناسبة من الأوكسجين إلي الرئة.

الربو وحساسية الصدر هما وجهان لعملية واحدة فكلامها يحدث بسبب التعرض للمواد المهيجة للمناعة وتؤدي إلى حدوث تضيق في الشعب الهوائية وصعوبة في التنفس وكلاهما يحمل نفس الأعراض وهي السعال الشديد المستمر والمصحوب بالمخاط وإرتفاع درجات الحرارة، لكن يختلفان في حدة المرض مريض الربو يتأثر بأعراض شديدة صعبة العلاج على عكس مريض الحساسية الذي يعاني من أعراض خفيفة وتعالج بسهولة.

يعتمد سبب حدوث حساسية الصدر على المسببات التي تنتشر في الوسط المحيط بالشخص المصاب والتي تؤدي إلي تهيج بطانة المسالك الهوائية للرئة من ثم تنشيط جهاز المناعة والذي بدوره يفرز كميات كثيرة من مواد الحساسية فيؤدي ذلك إلي السعال الشديد وتكون المخاط، ومن أشهر مسببات الحساسية هي حبوب اللقاح والأتربة والهواء الملوث بالمواد الكيميائية والعفن ودخان السجائر.

اللقب
الجنس
الأطباء