loader-image
أسئلة و إجابات

حصوات المثانة هي معادن متبلورة تتشكل عندما يتصلب البول المركز في المثانة بعد التبول، غالبًا ما يكون البول المركز نتيجة الجفاف أو عدم القدرة على إفراغ المثانة تمامًا قد يكون هذا بسبب تضخم البروستاتا أو مشاكل المثانة أو التهابات المسالك البولية وإذا تُركت دون علاج يمكن أن تؤدي حصوات المثانة إلى التهابات ومضاعفات أخرى.

تظهر أعراض حصى المثانة على هيئة كثرة التبول والذهاب إلى الحمام خاصة في وقت الليل ومع هذا البول الكثير سوف يعاني مريض حصى المثانة من ألم في مجرى البول عند التبول وحرقان شديد وفي بعض الأحيان سوف يصاحب الألم نزول الدم، وقد تظهر أعراض حصى المثانة على هيئة عدم القدرة على التحكم في البول والتبول.

يتم علاج حصى المثانة عن طريق شرب الكثير من المياه حتى يتمكن الجسم من طرد كمية الحصى خارج الجسم وتناول بعض الأدوية المسكنة والتي تساعد في تفتيت الحصوات وذلك تحت إستشارة الطبيب، لكن إذا فشلت هذه الحلول يلجأ الأطباء إلي عملية تنظير المثانة بحيث يقوم طبيبك أولاً بإجراء تنظير المثانة للعثور على الحصوات ثم يستخدمون الموجات فوق الصوتية أو الليزر أو أي أداة أخرى من خلال منظار المثانة لتفتيت الحصوات وطرد القطع الصغيرة، وإذا كانت الحصوات كبيرة جدًا بحيث لا يمكن تفتيتها فقد تحتاج إلى إجراء عملية جراحية لفتح مثانتك وإزالتها.

تحدث حصوات المثانة نتيجة عدوى بكتيرية أو فيروسية تصيب مجرى البول مما يعرض مجرى البول للتلف أو الإصابة ومن ثم يضيق مجرى البول ويؤدي هذا إلي منع تدفق البول من القناة البولية بشكل صحيح، أو بسبب تضخم غدة البروستاتا التي تحيط بمجرى البول عندما تتضخم غدة البروستاتا يمكن أن تضغط على مجرى البول وتوقف تدفق البول بالشكل الصحيح، وقد تتكون حصوات المثانة أيضًا بسبب تلف الأعصاب التي تنقل الرسائل من دماغك إلى عضلات المثانة وتمنع إصابة هذه الأعصاب أو تلفها من إخبار عضلات مثانتك بالانقباض والتوسع.

اللقب
الجنس
الأطباء