loader-image
أسئلة و إجابات

خشونة الركبة أو التهاب مفصل الركبة، هو عبارة عن تآكل الغضروف الموجود في منطقة مفصل الركبة والذي يساعد في حركتها ويحمي عظامها من الاحتكاك ببعضها البعض بالتدريج. وبالتالي يحدث زيادة احتكاك عظام الركبة ببعضها، مما يعيق الحركة ويُسبب ألم وتصلب في منطقة الركبة، وهو مرض شائع عند كبار السن وخاصة عند النساء.

هناك العديد من العوامل التي تعتبر من أهم الأسباب لخشونة الركبة، مثل، التعرض لإصابات الركبة، وضعف العضلات وكثرة التحميل على مفصل الركبة أو الجلوس في وضع خاطئ لفترات طويلة، وكذلك السمنة المفرطة والتقدم في العمر، أو الإصابة بأحد أمراض العظام، مثل الروماتيزم أو هشاشة العظام وغيرها، بالإضافة إلى العوامل الوراثية، أو الإصابة بالنقرس، والإفراط في ممارسة الرياضة و إجهاد مفصل الركبة.

يمكن علاج خشونة الركبة بالكثير من الطرق، مثل استخدام الادوية المضادة للالتهاب، أو حقن الكورتيزون الذي يعمل على تقليل الألم والتورم، كما يمكنك الخضوع لجلسات العلاج الطبيعي لتقوية عضلات الفخذ والأوتار وتقليل الضغط على مفصل الركبة، وقد تحتاج في بعض الحالات إلى التدخل الجراحي لتغيير مفصل الركبة أو إضافة دعامات.

لا يوجد علاج نهائي لمشكلة خشونة الركبة، ولكن يمكن التعايش معه حيث تعتمد علاجات خشونة الركبة بنسبة كبيرة على التخفيف من الآلام والأعراض، فقد يستطيع المريض أن يعيش حياته بشكل طبيعي حتى إذا كانت بوتيرة أقل من السابق، إذا التزم بتعليمات الطبيب بدقة وتناول أدويته بانتظام، وحاول عدم تعريض ركبته للإجهاد أو الضغط، حينئذ يستطيع التعايش مع خشونة الركبة وممارسة حياته الطبيعية.

يمكنك الوقاية من خشونة الركبة عن طريق اتباع بعض العادات البسيطة، مثل المحافظة على وزن صحي وتجنب الإصابة بالسمنة، وتجنب حمل أشياء ثقيلة وصعود وهبوط الدرج المتكرر خلال اليوم، وكذلك ممارسة التمارين الرياضية المناسبة لمرضى الخشونة والتي تساعد في تقوية العضلات، وعدم تعريض الركبة إلى تيارات هوائية مباشرة ومحاولة تدفئتها خاصة في فصل الشتاء، وتجنب استخدام الدراجة نهائيًا لأنها تزيد من احتكاك عظام الركبة مع بعضها.

اللقب
الجنس
الأطباء