loader-image
أسئلة و إجابات

الجهاز الليمفاوي عبارة عن سلسلة من الغدد الليمفاوية التي تحتوي على خلايا الدم البيضاء المقاومة للعدوى وبينما يحمي الجهاز الليمفاوي جسمك يمكن أن تصبح الخلايا الليمفاوية سرطانية، ويصنف الأطباء أكثر من 70 نوعًا من السرطان على أنها أورام ليمفاوية ويمكن أن تؤثر الأورام اللمفاوية على أي جزء من الجهاز اللمفاوي بما في ذلك نخاع العظم الغدة الدرقية والطحال.

تشمل الأعراض المبكرة الشائعة للورم الليمفاوي ما يلي آلام العظام والسعال وضيق في التنفس وارتفاع في درجة الحرارة وتعرق ليلي وأيضا طفح جلدي وحكة في طيات الجلد وآلام في المعدة مع فقدان الوزن الغير المبرر، وفي كثيرًا من الأحيان قد لا تتسبب الأورام اللمفاوية دائمًا في ظهور أعراض في مراحلها المبكرة بدلاً من ذلك، قد يكتشف الطبيب تضخم العقد الليمفاوية أثناء الفحص البدني بحيث تبدو مثل عقيدات صغيرة وناعمة تحت الجلد.

لابد من بدء العلاج المكثف بعد التشخيص مباشرة سواء كان المريض يعاني من أعراض أم لا لتحقيق شفاء سريع ونتائج مضمونة ويتكون العلاج عادةً من جرعة عالية من العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي أو مزيج من الاثنين معًا، حديثًا تتم دراسة زراعة نخاع العظم كخيار علاجي للورم الليمفاوي منخفض الدرجة.

تستمر الأبحاث على علاج الغدد الليمفاوية في التقدم وهذا يؤدي إلي زيادة معدلات النجاة من الإصابة بسرطان الغدد اللمفاوية، ويساعد الكشف المبكر على الحالة وسرعة تلقي العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي علي الحد من خطورة المرض والحد من تطوره وزيادة نسب الشفاء، لذلك مع تطور العلم قد تتمكن من علاج السرطان حتى لو لم تتمكن من علاجه فقد تساعد العلاجات في إطالة حياتك وتحسين جودتها.

التهاب الغدد الليمفاوية هو المصطلح الطبي للتضخم في واحدة أو أكثر من العقد الليمفاوية وعادة ما يكون بسبب العدوى، وعادة ما تحدث العدوى التي تنتشر في العقد الليمفاوية بسبب البكتيريا أو الفيروسات أو الفطريات، أما سرطان الغدد الليمفاوية هو نمو غير طبيعي للخلايا السرطانية ويمكن أن تؤثر الأورام اللمفاوية على أي جزء من الجهاز اللمفاوي بما في ذلك نخاع العظم، الغدة الدرقية والطحال.

اللقب
الجنس
الأطباء