loader-image
أسئلة و إجابات

سرعة القذف أو القذف المبكر هو خلل جنسي، يحدث عندما يطلق الرجل السائل المنوي أثناء الجماع قبل مرحلة الإيلاج بفترة وجيزة، وقد تجعل سرعة القذف الحياة الجنسية للرجل أقل متعة مما يصيبه بالقلق والإحباط. وتُعتبر حالة شائعة حيث أن 30-40% من الرجال قد يعانون من سرعة القذف في مرحلة ما من حياتهم.

في الحالات العادية يستغرق الرجل حوالي 5-10 دقائق للوصول إلى النشوة الجنسية والقذف، ولكن هناك بعض الرجال الذين قد يعانون من القذف المبكر، حيث يقومون بالقذف قبل مرحلة الإيلاج بفترة قصيرة جدًا، مما يؤثر بالسلب على حياتهم الجنسية ويصيبهم بالقلق والتوتر، وقد يحدث القذف المبكر بسبب العديد من العوامل التي قد تكون بيولوجية أو نفسية.

هناك عدة طرق قد تساعد في علاج سرعة القذف، مثل ممارسة بعض السلوكيات قبل وأثناء الجماع. فيمكنك محاولة الاستمناء قبل العلاقة الزوجية مما يساعد في إطالة وقت التدفق التالي. كما قد يمكنك الضغط على منطقة رأس القضيب عند الشعور باقتراب تدفق السائل المنوي، حيث أن الضغط على هذه المنطقة يسبب تراجع للسائل بنسبة بسيطة. كما يمكنك اللجوء لبعض الأدوية الطبية، مثل مضادات الاكتئاب وخاصة التي تحتوي على مثبطات السرتونين. بالإضافة إلى أن استخدام كريمات أو رذاذ التخدير على رأس وجذع القضيب قد يسبب تأخر القذف، كما أن هناك بعض العقاقير الطبية المصممة خصيصًا لعلاج سرعة القذف.

هناك العديد من العوامل التي تسبب سرعة القذف عند الرجال، مثل حدوث خلل في نسب بعض الهرمونات المسؤولة عن الصحة الجنسية لدى الرجال، مثل هرمون الأكسيتوسين، وانخفاض نسبة السيرتونين والدوبامين في الجسم،بالإصافة إلى أن يكون القضيب شديد الحساسية ويستثار بسرعة، والرهبة من العلاقة الزوجية والإصابة بالاكتئاب، أو الوقوع تحت ضغط عصبي شديد وزيادة القلق والتوتر،بالإضافة إلى الإثارة الجنسية المفرطة.

لا يشترط أن تؤثر سرعة القذف على فرصة حدوث الحمل، حيث أنه إذا حدث القذف بعد الدخول إلى المهبل أو قبل الدخول إليه بفترة قصيرة جدًا، تستطيع الحيوانات المنوية حينها الوصول إلى البويضة. أما إذا كان الرجل يعاني من حالة متأخرة من سرعة القذف، حيث يقوم بالقذف خارج المهبل تمامًا، فإن هذا ينقص من فرص حدوث الحمل بشكل كبير، بل قد تكون يمنع حدوث الحمل.

اللقب
الجنس
الأطباء