loader-image
أسئلة و إجابات

سلس البول هو عدم القدرة على التحكم في المثانة البولية والتبول بشكل لاإرادي، ويمكنه أن يصيب الرجال والنساء وكذلك الأطفال. وينقسم سلس البول إلى عدة أنواع رئيسية هي: سلس البول الإجهادي الذي يحدث عند تعرض المثانة للضغط كما في حالات السعال الشديد أو الضحك. سلس البول الإلحاحي وفيه يتسرب البول لا إراديًا عندما يشعر المريض برغبة شديدة مفاجئة في التبول. سلس البول الفيضي ويعرف باحتباس البول المزمن، ويحدث عندما لا يتمكن المريض من إفراغ المثانة بشكل كامل، مما يسبب تسرب البول بصورة متكررة. سلس البول الكلي ويحدث عندما لا تتمكن المثانة من تخزين أي بول على الإطلاق، مما يؤدي إلى تسرب البول باستمرار وبصورة متكررة. وقد يعاني بعض المرضى من مزيج من سلس البول الإلحاحي والإجهادي.

أسباب سلس البول تختلف من حالة إلى أخرى، حيث تؤثر العديد من العوامل في تطور المرض، ويعتقد أن من أهم أسباب سلس البول: ضعف أو تلف العضلات المسئولة عن منع التبول مثل: عضلات قاع الحوض، والعضلة العاصرة في مجرى البول. انسداد المثانة، مما يعيق إفراغها بالكامل. صغر حجم المثانة، وبالتالي عدم استيعابها لكمية البول. نقص في الهرمون المضاد لإدرار البول ADH. بعض العوامل الوراثية، فمن الشائع انتقاله من الأب إلى الابن. بعض الحالات المرضية مثل: مرضى السكر، والتهابات وتشوهات المسالك البولية. وقد يحدث عند الأطفال نتيجة التعرض للضغوطات النفسية والتوتر. كما تزيد بعض العوامل من الإصابة بسلس البول مثل: الحمل والولادة، والتقدم في العمر، والبدانة، وكذلك وجود تاريخ مرضي لسلس البول في العائلة.

أعراض سلس البول الرئيسية تتمثل فيما يلي: الشعور برغبة مفاجئة وملحة في التبول لا يمكن السيطرة عليها. التبول أثناء النوم بصورة متكررة. تسريب البول أثناء الأنشطة اليومية، مثل: السعال أو الضحك أو عند ممارسة الرياضة. تقطير البول نتيجة عدم قدرة المريض على تفريغ المثانة بشكل كامل. تسريب البول دون سابق إنذار، وعدم القدرة على الوصول للمرحاض في الوقت المناسب. بلل الملابس ببعض نقاط البول. وأيضَا تسرب البول أثناء النشاط الجنسي.

علاج سلس البول قد يتم من خلال بعض الإجراءات الجراحية، ولكن لا يتم اللجوء إليها إلا بعد تجربة الإجراءات الغير جراحية البسيطة، والتي تشمل: تغيير نمط الحياة مثل: فقدان الوزن، وتقليل شرب الكافيين والكحوليات. ممارسة تمارين قاع الحوض التي تقوي عضلات قاع الحوض عن طريق الضغط عليها. تدريب المثانة بوضع جدول للذهاب إلى المرحاض، مما يساعد في التعود على حبس البول لفترات أطول. العلاج الدوائي الذي يهدف إلى تقليل كمية البول التي تنتجها الكلى، وزيادة سعة المثانة. وفي حالة فشل هذه الطرق يلجأ الطبيب إلى العلاج الجراحي الذي يشمل توسيع المثانة، أو زرع جهاز يحفز العصب المتحكم في عضلات المثانة.

سلس البول يعد شائعًا بين كبار السن، حيث يصاب به حوالي 33% منهم لأسباب مختلفة، ويمكن علاج السلس البولي عند كبار السن من خلال عدة طرق، منها: تغيير نمط الحياة اليومية وذلك عن طريق تدريب المثانة عن طريق تفريغها طبقًا لجدول زمني منتظم، الحد من شرب الكافيين والمواد المنبهة، تقليل كمية السوائل التي يتناولها المريض مساءًا، تجنب رفع الأشياء الثقيلة، اتباع نظام غذائي صحي لتجنب زيادة الوزن التي تزيد من سلس البول. استخدام الأجهزة الطبية مثل جهاز الإدخال المهبلي الذي يمكن للنساء استخدامه لتقليل سلس البول من خلال الضغط الذي يسببه على مجرى البول، وجهاز التحفيز الكهربائي الذي يعمل على تقوية عضلات قاع الحوض. االعلاج الدوائي ويشمل استخدام مدرات البول والأدوية المثبطة للمثانة. حقن البوتوكس التي تعمل على إرخاء عضلات المثانة، مما يساعد في علاج حالات سلس البول الإلحاحي. استخدام القسطرة حيث يتم تفريغ المثانة من خلال أنبوب لين يتم إدخاله في مجرى البول عدة مرات في اليوم. الجراحة مثل جراحة تعليق عنق المثانة التي تعمل على توفير الدعم لعنق المثانة والإحليل، وجراحة العضلة العاصرة البولية الصناعية.

اللقب
الجنس
الأطباء