loader-image
أسئلة و إجابات

الشلل الرعاش هو نوع من اضطرابات الحركة يحدث ذلك عندما لا تنتج الخلايا العصبية في الدماغ ما يكفي من مادة كيميائية في الدماغ تسمى الدوبامين، في بعض الأحيان يكون وراثيًا لكن أيضًا قد يلعب التعرض للمواد الكيميائية في البيئة دورًا، يبدأ شلل الرعاش في حوالي سن الستين ولكن يمكن أن يبدأ في وقت مبكر من العمر وهو أكثر شيوعًا عند الرجال منه عند النساء.

نعم، يمكن أن يندرج مرض شلل الرعاش تحت الأمراض الخطيرة وترجع خطورة مرض شلل الرعاش إلى تفاقم الأعراض بحيث مع تطور الأعراض قد يواجه الأشخاص المصابون بالمرض صعوبة في المشي أو التحدث أو القيام بمهام بسيطة وقد يُعانون أيضًا من مشاكل مثل الاكتئاب أو مشاكل النوم أو صعوبة في المضغ أو البلع أو التحدث.

تظهر بعض الأعراض المبكرة لمرض باركنسون قبل ظهور المشكلات الحركية وتشمل هذه العلامات فقدان حاسة الشم و الإمساك المتكرر وتغير نبرة الصوت، ومن ثم تظهر الأعراض الرئيسة لشلل الرعاش وهي رعاش الهز الذي يحدث أثناء الراحة وتصلب الذراعين والساقين والجذع مشاكل في التوازن والميل إلى السقوط و تعبيرات الوجه الفارغة وعدم القدرة على البلع.

مرض شلل الرعاش ليس قاتلاً ومع ذلك يمكن أن تؤدي المضاعفات المرتبطة بمرض شلل الرعاش إلى وفاة الأشخاص الذين تم تشخيص اصابتهم بالمرض، وتزيد الإصابة بمرض شلل الرعاش من خطر تعرض الشخص لمضاعفات قد تهدد حياته مثل السقوط أثناء السير وحدوث الجلطات الدموية وخاصة الجلطات في الساقين وجلطات الرئة التي تؤدي إلى توقف التنفس.

يتم علاج الشلل الرعاش عن طريق تناول الأدوية التي تزيد من مستوى الدوبامين في الدماغ وتناول الأدوية التي تساعد في السيطرة على الأعراض غير الحركية ويعد الدواء الرئيسي في علاج مرض شلل الرعاش هو L-dopa وهو دواء مسؤول عن زيادة نسبة الدوبامين في الدماغ، ويساعد أيضًا العلاج الطبيعي والعلاج النفسي في اضطرابات المشي والصوت والرعشة وتشمل العلاجات الأخرى نظامًا غذائيًا صحيًا تمارين رياضية لتقوية العضلات وتحسين التوازن.

اللقب
الجنس
الأطباء