loader-image
أسئلة و إجابات

احتقان الأنف هو حدوث انتفاخ أو تورم في الأوعية الدموية داخل الأنف مما يسبب انسداد الأنف بشكل مزعج وقد يكون هذا الانسداد مصاحبًا لوجود سوائل وإفرازات داخل الأنف وقد يحدث بدونها، وهو مصدر إزعاج كبير للأطفال والبالغين وكذلك الرضع حيث أن احتقان الأنف يسبب لهم صعوبة في التنفس والنوم وكذلك صعوبة في الرضاعة.

يمكن أن يحدث انسداد الأنف بسبب حدوث تهيج أو التهاب أنسجة الأنف نتيجة الإصابة بنزلات البرد أو الأنفلونزا أو التهاب الجيوب الأنفية، وفي بعض الأحيان قد يحدث انسداد الأنف بسبب التعرض لعوامل خارجية مثل دخان التبغ وعوادم السيارات أو دخول جسم غريب للأنف أو التعرض للروائح النفاذة، كما قد يحدث انسداد الأنف بسبب التغير في درجات الحرارة والرطوبة وخاصة في فصل الشتاء.

عادة ما ينصح الأطباء الأشخاص البالغين الذين يعانون من انسداد الأنف باستخدام بخاخات الكورتيكوستيرويد الأنفية ومضادات الهيستامين خاصة للأشخاص مصابي الحساسية والتي تقلل من الالتهاب وتساعد على علاج احتقان وتورم الأنف، كما يصف الطبيب محلول ملحي للأنف لتجنب حدوث جفاف في الأشهر الباردة خاصة للرضع والأطفال الصغار، كما أن هناك أدوية ورزازات طبية مخصصة لعلاج انسداد الأنف بشكل عام.

يتم تشخيص احتقان الأنف مبدئيًا بناءًا على الأعراض التي تظهر على المريض، حيث يقوم الطبيب بفحص الأنف والأذن والحنجرة لتحديد سبب الاحتقان وذلك باستخدام منظار طبي صغير يحمل ضوءًا في مقدمته، وفي بعض الأحيان يلزم إجراء فحص بالأشعة المقطعية إذا لم يتمكن الطبيب بتحديد السبب بدقة، وفي بعض الأحيان يحتاج الطبيب إلى صورة الأشعة السينية.

هناك بعض الأعراض المزعجة والمؤلمة التي تصاحب احتقان الأنف، وتشمل الأعراض السعال وآلام الحلق وكذلك انسداد وسيلان الأنف، بالإضافة إلى تورم نسيج الأنف الداخلي وتراكم المخاط داخل الأنف مما يسبب ضيق التنفس والإحساس بضغط على الأذن، كما قد يسبب احتقان الأنف ألم وتورم في منطقة العينين وضعف أو فقدان حاسة الشم بشكل مؤقت.

اللقب
الجنس
الأطباء