loader-image
أسئلة و إجابات

هناك العديد من الأسباب لتساقط الشعر، من أهمها تساقط الشعر الوراثي والذي قد يصيب النساء والرجال ولكنه أكثر شيوعًا في الرجال، وقد يحدث تساقط الشعر بسبب نقص التغذية والعديد من الأمراض مثل الثعلبة أو الأنيميا وغيرها، وكذلك يزداد تساقط الشعر مع التقدم في العمر حيث تتوقف الكثير من بصيلات الشعر عن النمو، كما يتساقط الشعر مع الحمل والولادة، والتعرض للإشعاع أو العلاج الكيميائي للشفاء من السرطان، كما أن هناك بعض طرق العناية بالشعر الخاطئة التي تسبب تساقطه، بالإضافة إلى أن الحالة النفسية السيئة والتعرض للقلق والتوتر والضغط العصبي قد يساهم بشكل كبير في تساقط الشعر.

في حالات تساقط الشعر المؤقت كتساقط الشعر بسبب العادات الخاطئة لتصفيفه أو بسبب الضغط النفسي أو بسبب الحمل والرضاعة، فإن تساقط الشعر سيتوقف بزوال تلك الأسباب، أما إذا كان تساقط الشعر بسبب نقص التغذية أو الإصابة بالأنيميا، فإن الحل يكمن في تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، واتباع نظام غذائي صحي، أما إذا كان معدل تساقط الشعر خطير أو ناتج بسبب الصلع الوراثي أو الثعلبة وغيرها من الأمراض التي تسبب تساقطه، فإن هناك بعض العقاقير الطبية التي تحفز بصيلات الشعر على النمو من جديد، كما أن هناك تقنيات حديثة لزراعة الشعر قد تساعد في الحصول على شعر صحي وكذلك استعادة مظهر الشعر قبل التساقط.

يمكنك علاج تساقط الشعر المؤقت والبسيط في المنزل عن طريق اتباع بعض العادات، مثل الحرص على تناول المكملات الغذائية والفيتامينات اللازمة لنمو الشعر واتباع نظام غذائي سليم، وتجنب الاستحمام بالماء الساخن لأنه قد يسبب حدوث ضرر في فروة الرأس وتساقط الشعر، والحرص على استخدام منتجات العناية المناسبة للشعر واستخدام المنتجات الطبيعية التي تساعد على نمو الشعر، وكذلك يجب تجنب أو التقليل من استخدام الصبغات لتلوين الشعر ووضع مجفف الشعر أو المكواة على درجة حرارة عالية، كما يجب عدم شد الشعر بإحكام والابتعاد عن القلق والتوتر والضغط العصبي.

هناك بعض أنواع تساقط الشعر التي تُعتبر خطيرة ويجب التعامل معها بشكل جدي، مثل تساقط الشعر الوراثي أو التعرض لمرض الذئبة أو الثعلبة، وكذلك تساقط الشعر عند النساء بعد سن اليأس حيث يكون معدل تساقط الشعر كبير جدًا، كما قد يكون تساقط الشعر مؤشر للكثير من الأمراض مثل أمراض الغدة الدرقية ونقص التغذية أو الأنيميا الحادة وغيرها من الأمراض الأخرى.

تُعاني معظم النساء من تساقط الشعر بعد الولادة، وذلك لعدة أسباب من أهمها انخفاض نسبة الاستروجين وكذلك العناصر الغذائية في جسم الأم، وقد يبلغ تساقط الشعر ذروته في أول أربعة أشهر بعد الولادة، ولكن تساقط الشعر بسبب الحمل والولادة مؤقت فتستطيع الأم استعادة الفاقد من شعرها خلال عام واحد بعد الولادة، حيث يبدأ الشعر في النمو من جديد بعد مرور ستة أشهر بعد الولادة.

اللقب
الجنس
الأطباء