loader-image
أسئلة و إجابات

فرط الحركة هو حالة مزمنة تؤثر على ملايين الأطفال وغالبًا ما تستمر حتى مرحلة البلوغ، وتتضمن اضطراب مجموعة من المشاكل المستمرة مثل صعوبة الحفاظ على الانتباه وفرط النشاط والسلوك الاندفاعي وتدني احترام الذات والعلاقات المضطربة وضعف الأداء في المدرسة، تقل الأعراض أحيانًا مع تقدم العمر ومع ذلك فإن بعض الأشخاص لا يتخلصون تمامًا من الأعراض لكن يمكنهم تعلم الاستراتيجيات ليكونوا ناجحين.

من أهم أعراض فرط الحركة النشاط المستمر والتشتت بسهولة والاندفاع بسهولة وعدم القدرة على التركيز والعدوانية وسرعة الغضب والسلوكيات المماثلة، وتشمل الأعراض أيضًا كثرة الكلام بطريقة مبالغة فيها واللعب المفرط وكثرة التجوال، ويعاني الأطفال الذين يعانون من فرط الحركة عدم القدرة على المشاركة في النشاطات الهادئة مثل القراءة أو الجلوس علي المقاعد في الحضانة والكتابة.

عادة ما يشمل علاج اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط ما يلي الدواء ويستخدم لتنشيط قدرة الدماغ على الانتباه، وإبطاء الحركة والمزيد من ضبط النفس، يمكن للمعالجين السلوكيين مساعدة الأطفال على تطوير المهارات الاجتماعية والعاطفية مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، تدريب الوالدين من خلال تعلم الآباء أفضل الطرق للإستجابة للمشاكل السلوكية التي تشكل جزءًا من اضطراب فرط الحركة.

أسباب الإصابة بفرط الحركة غير واضحة ولم يتوصل العلماء حتي الآن إلى سبب قاطع، هناك دليل قوي على أن اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وراثي في ​​الغالب وله جوانب جينية وأن العديد من الأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة أحد والديه كاني يعاني من فرط الحركة، ويمكن أن يكون الأطفال أكثر عرضة لخطر الإصابة بفرط الحركة إذا ولدوا مبكرًا أو تعرضوا للسموم البيئية أو تعاطت أمهاتهم المخدرات أثناء الحمل.

للمساعدة في تقليل خطر إصابة طفلك باضطراب فرط الحركة يجب علي الأم أن تتجنب أي شيء قد يضر بنمو الجنين أثناء الحمل على سبيل المثال لا تشرب الكحول أو تدخن السجائر يجب أيضًا حماية الطفل من التعرض للملوثات والسموم بما في ذلك دخان السجائر، تجنب الأطفال التعرض المفرط للتلفزيون وألعاب الفيديو في السنوات الخمس الأولى من حياتهم.

اللقب
الجنس
الأطباء